الصفحة الرئيسية
أخبار المديرية
هيكلية المديرية
دوائر الزراعة الفرعية
الأوراق المطلوبة للتراخيص
نماذج التراخيص والتنظيم
قرارات تبسيط الإجراءات
معلومات مفيدة
القوانين الناظمة
مواقع ذات صلة
الاعلانات

الفواكه والثما ر

Citrus paradisi, Grapefruit, sweet orange

لكلتا الشجرتين صغيرتان و تأخذ شكل شجيرات لا يتعدى علوها ل3ل أمتار و تنمو في نفس البيئة. تتم زراعة شجرة البرتقال دائما في المناطق الدافئة و خاصة في المناطق الشبه مدارية و انتاج وتسويق البرتقال تجاريا يفوق مثيله من ثمرة القريب فروت.ل أما بالنسبة للعشب الذي ينمو في حقول الحوامض يستخدم كمرعى العجول و الضأن.ل

لالحوامـض الطازجـةل:ل

لقد تتلف أحيان بعض كميات البرتقال و القريبفروت، و كذلك الليمون، إذا لم يتسنى تسويقها. قد تستهلك الأبقار كميات وافرة من هذه الثمار (تصل النسبة إلى 40 كلغ كما ذكر) بدون حدوث مضار صحية. اتضح كذلك أن البقر الذي يتناول البرتقال الطازج يعطي نتائج أفضل من الذي يعلف ببرسم المراعي.ل غير أنه يجب تقديم البرتقال الطازج للبقرة الحلوب بعد القيام بعملية الحلب وذلك حتى لا يتأثر الحليب بأية رائحة. كذلك عند تقديم الحوامض الطازجة كعلف، يجب اضافة كميات من البروتينيات و الكلسيوم و الفسفور.ل بما أن الحوامض لا تحتوي إلا على كميات قليلة من هذه المواد.ل يفضل الخنزير تناول البرتقال و التنجرين عن القريبفروت. وقد مكنت عملية تقديم كميات وافرة من الحوامض مصحوبة بمواد البروتين من الحصول على نتائج ممتازة و حتى لا يسبب تناول ثمرة الحوامض كاملة في أي اختناق بسبب تقطيعها إلى قطع صغيرة يتسنى القيام بهذه العملية بتمرير الثمرة عبر مربع مزود بآلة مثل المنشار تكون قضبانه متوازية و منفصلة عن بعضها بعدة سنتيمترات فقــط.ل

لشحمة ثمرة الحوامضل

لعندما يتم تحويل ثمرة البرتقال أو القريبفـروت إلى عصيـر أو قطـع فإن 60-45% من وزنها يبقى في شكل قشرة، فضلات أو بذور. وهذه المادة تستسغيها الأبقار.ل إذا ما تعودت الأبقار على تناول هذا العلف فقد تستهلك ما بين 6-10 كلغ يوميا.ل هذا وقد تصل الكميات المستهلكة من طرف البقرة الكاملة النمو يوميا إلى 12 كلغ أثناء الطقس الحار بسبب نسبة الماء العالية و إمكانية تعرض هذه الفضلات للتلف إثبات جدواها الاقتصادية يكمن فى قربما مصنع التحويل، لذا يصعب التحكم في هذا النوع من العلف نظرا لأنه يتخمـر و يتحمـض بسرعــة و يصبح مصدرا لتكاثر الحشرات. إذا ما تعفن يمكن الحصول على كميات وافرة من هذا العلف أثناء موسم الجني و يمكن كذلك تخزين هذا المنتوج لاستعماله كعلف على مدار السنة. بما أن شحمة ثمرة الحوامض رطبة يمكن الحصول على أفضل النتائج أثناء التخزين إذا ما قمنا بعصر الثمرة قبيل التخزين أو خلطها بالعشب أو التبن.ل تدوم عملية التخزين أقل من خمسين يوما يقدم على إثرها العشب المخزن كعلف جاهز للإستهلاك من قبل البقـــر.ل

لشحمة الحوامض الطازجة صالحة كمادة تضاف عند التخزين للأعشاب المدارية التي لا تتخمر من تلقاء نفسها. إضافة نسبة 20% من شحمة الحوامض الطازجة للعشب المدارى المخزن تساعد فى نقص الـ PH و مضاعفة نسبة التخمير للحامض الخلي و اللبني. مقارنة مع الكتلة، تكون شحمة الحوامض الصافية المخزنة أثقل من مادتي العشب و الذرة الصفراء المخزنة. لذا يتوجب أخذ كل الإجراءات لجعل صومعة التخزين أكثر صلابة من العادة. غير أن هذا المشكل لا يتأثر عند التخزين في صومعة تحت الأرض. يمكن لشحمة الحوامض أن تأخذ بسهولة غاز النشادر عند التقائها مباشرة تحت ضغط جوي معين. تتم تعبئة شحمة الحوامض في إناء طويل من البلاستيك ثم تضاف عند أحد الأطراف مادة غاز التشادر. يمكن متابعة تطور مادة الغاز بسهولة نظرا لأن غاز التشادر يضفي على الشحمة لونا بنيا و يتسبب في ارتفاع حرارته. عندما تصل مادة غاز التشادر إلى الطرف المفتوح للإناء تتوقف عملية التزويد بالغاز و تتبخر كمية غاز التشادر في الهواء قبل تقديم الشحمة كعلـــف.ل

للشحمـة الحوامـض المخففة(وجبة حامض)

للاستفادة الافضل شحمة الحوامض يمكن حفظها عن طريق التجفيف. غير أن التجفيف مباشرة غير ممكن بسبب التركيبة الدقيقة اللذجة لفضلات الحوامض. كما أن البحوث بينت أن الطبيعة المالية لمادة البكتين في هذه الفضلات يمكن ازالتها بإضافة الجبر. يمكن بعد ذلك تخزين الشحمة المجففة و استعمالها كعلف على مدار السنة وتفقد فاعليتها تدريجيا يشكل افضل من الوجبات الاخرى القوارض و الطيور لا تستسيغ الحوامض الجافة مثل ما هو الشان مع المواد العلفية الأخرى. بما أن نسبة التشرب بالماء في شحمة الحوامض المجففة قليلة يتحتم تخزينها وهي جافة. كذلك و بما أن تكاليف تجهيزات التجفيف آليا باهظة فيستحسن اللجوء إليها عندما تتجمع كميات كبيرة من فواضل الحوامض و بذلك تتحسن النجاعة الاقتصادية للعملية. أول خطوة في اتجاه التحويل تتمثل في إضافة ل50%ل من "Ca" الكلسيوم في شكل حجر جيرى أو هايدروكسيد الكلسيوم إلى القشرة المقطعة وذلك بهدف إبطال مفعول الحوامض الحرة و مزجها مع "بكتين" الثمرة. بعد ذلك هناك طريقتان لمواصلة تحويل شحمة الحوامـــض ل:ل

ل1.ل يتم إزالة الكميات الرطبة الزائدة بواسطة آلة ضغط قبل الشروع في عملية تجفيف الشحمة. ثم تتم عملية فصل السائل بآلة الضغط تحت نسبة ضغط منخفضة تتراوح بين ل70–60%ل من المادة المجففة ثم استعمالها كعلف يقدم للحيوانات. و تعرف هذه المادة باسم دبس سكر الحوامــض.ل

ل2.ل تتم عملية تجفيف كل المواد المبللة مباشرة بواسطة آلة تجفيف دورانية. تعتبر هذه الطريقة عملية في المناطق المزودة بالغاز الطبيعي بحيث تكون تكاليف الوقود منخفضــة.ل

لشحمة الحوامض المجففة التي تم عصرها قبل تجفيفها تحتوي على نسبة 10 % أقل من المادة المستخلصة الخالية من النيتروجين. حينئذ لا تبقى إلا محتويات الرماد و الألياف و الماء كمواد منتظمة بينما تتغير مادة البروتين و المستخلص الخالي من النيتروجين حسب الموسم، و كذلك نسب البرتقال و القريبفروت و كمية البذور في الثمـــرة.ل

ليس هناك أي فرق بين شحمة البرتقال المجففة و شحمة القريبفروت المجففة. أحيانا يتم تصفية المواد المجففة لتأخذ شكل وجبة حمضية.ل تطحن شحمة الحوامض و القطع الصغيرة و كذلك كل الخليط أحيانا لكي تباع كوجبة حمضية.ل تستعمل شحمة الحوامض المجففة كمصدر رئيسي للطاقة عند ذكر البقر و الفرس الحامل حيث تمثل ل45%ل من نصيب وجبة العجل وقد بينت الدراسات بأنه لا يستحسن تقديم كميات وافرة من هذه الشحمة للبقرة الحلوب لأنها تتسبب في تقلص كميات الحليب.ل كما لوحظ كذلك وجود الأحجار البولية لدى الثور المخصي المخصص للتسمين أثناء تناوله لوجبة تشتمل على نسبة تفوق ل30%ل من محتوى مادة الحـــواض.ل

لكذلك بفضل طريقة التحويل فإن شحمة الحوامض تعتبر مصدرا هاما للكلسيوم من وقليل من الفسفور.ل و بسبب عدم التوازن هذا هناك حاجة ملحة للتأكد بأن مستوى الكلسيوم و الفسفور مناسب و مطابق للكمية المطلوبــــة.ل

لتحتوي شحمة الحوامض على نسبة ضئيلة من الفيتامين ل"أ"للولهذال تعد اضافة الخشانة المكونة من الأوراق الخضراء عنصرا رئيسيا في نسبة الوجبة المحتوية على قسط عال من شحمة الحوامض.ل تعتبر شحمة الحوامض المجففة المحتوية على البذور خطرة لأنها تشتمل على مواد سامة قد تعرض حياة الخنزير و خاصة الطيور الداجنة للخطر.ل كما أن نسبة الألياف العالية داخلها تحد من استعمالها أثناء تقديم وجبة الخنزير و الطيور الداجنة نسبة شحمة الحوامض المجففة المقدمة للطيور الداجنة بمعدل ل10ل%ل من وجبتها تحد من نموها و إذا ما بلغت هذه النسبة ل30%ل فهي تصبح سامة.ل و إذا ما استعملت أثناء النظام الغذائي للدجاج البياض، حتى بمعدل نسبة منخفضة لا تفوق ل2,5%ل، فإن شحمة الحوامض المجففة تؤثر سلبا صفار البيض. كما ان الحوامض المجففة استعملت كأرضية سميكة تنام عليها الطيور الداجنة و تقدم كعلف للماشية ل(انظر ل121).ل اضافة غاز التشادر مع شحمة الحوامض تكثف من محتوى النيتروجين فيها غير أنه يبدو و كأن هذه الطريقة لا توفر المزايا المطلوبة بالمقارنة مع طريقة العلف المنفصلة و التي تعتمد على النيتروجين الخالي من البروتينيات كمصدر للعلـــف.ل

دبـس سكـر الحوامــضل:

 لالسائل المستخلص بعد عصر فضلات الحوامض يحتوي على لل15-10ل%ل من المواد الصلبة القابلة للذوبان و التي تتراوح كميات السكر فيها بين ل70-50%.ل هذه المادة/ السكرية التي يمكن أن تصل إلى أكثر من نصف الوزن الكامل للفضلات. يمكن تركيزها في شكل دبس سكر الحوامــض.ل

ليكون دبس سكر الحوامض عادة في شكل سائل عاقد و لزج، كما يكون لونه بني غامق مائل إلى السواد وذو طعم شديد المرارة.ل غير أن هذه المرارة لا تقلل من صلاحيته كعلف يقدم للأبقار.ل كما أن دبس سكر الحوامض يستعمل بنفس الطريقة التي يستعمل بها دبس سكر القصب. لذا يمكن خلطه مع شحمة الحوامض المعصورة قبل القيام بعملية التجفيف لمضاعفة نسبة كميات الأغذية القابلة للهضم الشامل (T D N ) مقارنة بالألياف الخام المتوفرة في المنتوج المجفف بدون التقليل من جودة الشحمة المخزنة.ل و إذا ما تم تقديم هذه المادة كعلف للأبقار بدون حد فإنها تستهلك إلى غاية 3 كلغ يوميا. غير أنها لا تجد إقبالا مماثلا من قبل الخنزير. و قد اتضح أن دبس سكر لالحوامض يمكن أن يعوض لل10-40%ل من نسبة الذرة الصفراء كوجبة مقدمة للخنزير وذلك حسب سن هذا الأخيـــر.ل

وجبـة بـذرة الحوامــض

يتم أحيانا تجميع بذور الحوامض بصفة منفصلة داخل مصنع التعليب وذلك بقصد استخلاص الزيوت منها. و بالتالي فان كعكة الزيت المستخرجة و المسماة بوجبة بذرة الحوامض تكون لها نفس القيمة الغذائية كالعديد من مصادر البروتينيات النباتية. ولكنها تحتوي على مادة "الليمونين" التي هي سامة بالنسبة للخنزير و خاصة للطيور الداجنة. لذا فإن وجبة بذرة الحوامض لا تكون صالحة للحيوانات زيادة على ذلك فإن إضافة ل5%ل من هذه المادة فقط تؤدي إلى الحد من النمو و ل20%ل تسبب الوفاة بالنسبة للدجاج الذي هو في طور النمـو. و تعتبر علفا مناسبا للحيوانات المجترة من حيث أنها تكتسي نفس القيمة الغذائية كالكعكة الزيتية لبذرة القطن. لذا فإنها تمتلك نفس النسبة من البروتينيات الخام. ليس هناك حد للكمية التي يمكن إضافتها للنظام الغذائي المقدم للحيوانات المجترة. أما بالنسبة لعنصر المادة السامة فيمكن القيام بعملية فصله داخل المختبر غير أن عملية تسويقها على مستوى واسع تكون مكلفـــة.

الصفحة الرئيسية أعلى

يرجى إرسال بريد إلكتروني إلى  masri2001@hotmail.com   يتضمن أسئلة أو تعليقات عن موقع صفحة ويب هذا.
حقوق النشر © 2013 مديرية زراعة ريف دمشق
التعديل  الأخير: 2013/5/28